جبل شدا الأسفل ,, ماهو ؟!!


في واحدة من أعلى القمم الجبلية العالية جنوب المملكة وفي جبل شدا الأسفل بمنطقة الباحة تحديدا يبقى الغيم هو الذي يطلب اللحاق بسمو الجبل. هناك ترى الغيم أسفل منك. بينما غيرك من الناس في المناطق التهامية يرون الأجواء فوقهم غائمة.

هناك وفوق هام السحب تجود الزروع بأنواع الثمار، وتتنوع إلى حد يصعب فيه على المتخصص أن يحصيه. هناك حبة الدخن تنبت أربعاً وثلاثين سنبلة .
“الوطن” جالت على قمة الجبل، والتقطت صور المزارع وهي تعلو السحب الركامية، وشهدت الحصاد، ورصدت فرحة المواطن هناك وهو يقطف ثمرة ما زرع في فصل الشتاء هناك ..
المزارع أحمد بن محمد الغامدي من أهالي جبل شدا موظف وذو مركز وظيفي مرموق . إلا أنه يفضل أن يطلق عليه (مزارع)، فهو يعشق الأرض . يقول الغامدي “أنا وبحكم عملي الوظيفي لايتسنى لي ممارسة العشق مع الأرض إلا نهاية كل أسبوع. حيث أتوجه إلى مزرعتي بعد نهاية الدوام مباشرة لأباشر العمل هناك مع عمالي . حيث أجد المتعة، واستنشق السعادة، وأغسل هموم العمل ودرن الرتابة”.
وأضاف ” أباشر الكثير من الأعمال كحرث الأرض والحفر والري وبعض أعمال تنقية التربة من شوائب النباتات غير المفيدة والتي تزاحم الزروع والأشجار المثمرة، وأجد في ذلك متعة كبيرة. كما أحب أن يطلق علي مزارع، وذلك لما تحمله هذه المفردة من معان ودلالات عميقة تزيد الإنسان فخرا، فأولئك الذين يعيشون في المدينة يأكلون من كد وجهد المزارع” .
وتابع الغامدي قائلا “أحب الأرض هنا. حتى أنني لا أنزل إلى أرض المزرعة في بعض الأحيان وأنا منتعل الحذاء حتى أكون شديد الالتصاق بترابها، وحتى أحس ببرودة ثراها الذي ينعش النفس ويوقد الهمة” .
وعن الزروع وجودتها وحلم الأهالي بإيصال مياه سد شدا إلى قمة الجبل يقول الغامدي “جبل شدا ورغم شموخه وارتفاعه الشاهق حتى أنه يعلو السحاب أحيانا كما هو اليوم . إلا أنه يجود بجميع أنواع الثمار والفواكه، فهنا الكثير من أنواع الزروع والثمار التي تصلح زراعتها رغم ارتفاع الجبل مثل البن والموز والرمان والبرتقال والليمون واليوسفي والجوافة والمانجو والعنب والخوخ والتفاح والبخارى .. وغيرها، وجميع أنواع الحبوب دون استثناء”.
وأشار إلى أن اليوم وبعد انقضاء فصل الشتاء ودخولنا في فصل الربيع إلا أن الأهالي هنا مازلوا يحصدون الدخن وكذلك الحنطة والشعير ..
وعن مشكلة قلة مياه الزراعة أوضح الغامدي أن “هناك بوادر لحلم بإيصال المياه إلى هذه المزارع تلوح في الأفق، فالمواطنون هنا فرحون ومستبشرون بالبدء في تنفيذ سد شدا الأسفل بوادي ناوان، والذي يجري العمل به حاليا، فهو واحد من أهم مايدعم الزراعة هنا في حال الحاجة إلى ذلك، ففي بعض السنوات تقل المياه إلى حد توشك مزارع البن وهو المنتج الرئيس لجبل شدا على الهلاك” . 

وعن سبب جودة المحاصيل يقول الغامدي “في جبل شدا تجود الزروع بثمر قل مايوجد له مثيل في غيره، وذلك لجودة التربة هنا، وغناها بالعناصر الغذائية المفيدة للزروع والأشجار، فعلى سبيل المثال وجدنا بين زروع ( الدخن ) وهو نوع من أشهر الحبوب التي تكثر زراعتها في جبل شدا وجدنا أربعاً وثلاثين سنبلة أو(عذق) كما يسمى هنا في زراعة واحدة نبتت من حبة واحدة، فعادة الزراعة الواحدة تخرج مابين ثلاثة عذوق أو سنابل إلى سبع. لكن هنا تجد ما هو أكثر من هذا. لاسيما في نوع من الدخن يسمى( الخبشان ) وهو نوع من أنواع حب الدخن يجود زرعه، ويطول ليصل في بعض الأحيان إلى قرابة ثلاثة أمتار، وسنابله طويلة جدا يصل بعضها قرابة 30 سم .

وأضاف “حتى زراعة الكوسا والخيار هنا في جبل شدا تكبر وتتضخم الثمار إلى درجة كبيرة جدا. مما يدل على جودة التربة، وغناها بالعناصر الغذائية الكبيرة التي يحتاجها النبات” . 
موقع وشبكة شدا الأسفل الرسمية  🙂
http://www.al-shdwan.com/inf/ 

أحدى مظاهر العيد بين أهالي الجبل🙂

 

 

ودمتم🙂

الأوسمة: , , , , , , , , , ,

علق على الموضوع ,, إذا أعجبك , وإذا ما أعجبك ,, كمان يمديك تعلق ^^

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s